خبر صحفي – الخميس ، 23 آب / أغسطس

(لجنة المطالبة بالإفراج عن مصطفى عوض تلتقي بالخارجية البلجيكية) .

قام وفد من لجنة المطالبة بالإفراج عن مصطفى عوض ، وهو فنان بلجيكي من أصل فلسطيني ، الذي اعتقل منذ 19 يوليو من قبل السلطات الإسرائيلية ، بزيارة وزارة الخارجية البلجيكية يوم الأربعاء 22 آب / أغسطس.

الوفد كان مؤلفاً من An Muylaert ، وهي طبيبة عملت مع مصطفى منذ وصوله كلاجئ في بلجيكا. Alexis Deswaef ، الرئيس الفخري لجمعية حقوق الإنسان ؛ محمد عوكل ، مدرب الرقص من فرقة راجعين (للدبكة والفنون) التي أسسها مصطفى ؛ حمدان الدميري ، ممثل الجالية الفلسطينية في بلجيكا. Dominique Surleau ، رئيس PAC (Présence et Action Culturelles) و Myriam De Ly (Plate-forme Charleroi-Palestine)

إن أعضاء الوفد التي تربطهم علاقة شخصية مع مصطفى عبروا عن قلقهم العميق بشأن مصيره. وأشار المندوبون إلى أنهم شعروا بأن المسؤولين الأربعة في إدارة الشؤون الخارجية في SPF (ثلاثة ممثلين عن القسم القنصلي وشخص واحد مسؤول بشكل خاص عن الشرق الأوسط) استمعوا إلى مخاوفهم ورحبوا بها. كما تم إبلاغ الوفد بالخطوات التي اتخذتها الإدارة بعد أن علموا أن مصطفى اعتقل من قبل السلطات الإسرائيلية, حيث طلب المندوبون من القنصل البلجيكي ترتيب زيارة جديدة مع مصطفى .

قام الوفد بتقديم 1364 توقيعاً على عريضة « الحرية لمصطفى » ، التي تم إطلاقها يوم الجمعة 18 أغسطس / آب. وعلى مدى أربعة أيام ، بما في ذلك الإجازات وعطلة نهاية الأسبوع ،حيث تمكنت لجنة الحرية لمصطفى من جمع 1،263 توقيعاً فردياً و 101 توقيعاً جماعياً ، بما في ذلك 37 من المنظمات البلجيكية.
وقال ممثلو الوزارة إنهم سيعلموننا في حال ورود أخبار جديدة في الزيارة التي سيقوم بها القنصل البلجيكي في القدس ، وسوف يبلغه بالدعم الموجود حتى يشعر مصطفى بالطمأنينة والأمان.

أعرب Alexis Deswaef وأعضاء الوفد الآخرون عن قلقهم العميق إزاء انتهاكات حقوق الإنسان المرتكبة بانتظام أثناء استجواب السجناء في إسرائيل (المعاملة اللاإنسانية والتعذيب وما إلى ذلك). ويبدو أن المسؤولين في الوزارة يشعرون بهذه المخاوف. أثارت An Muylaert نقطة أن مصطفى من حقه التواصل على الأقل هاتفياً مع عائلته .

ننتظر الآن الخطوات الدبلوماسية التالية التي ستتخذ من قبل الخارجية منها:
زيارة القنصل لمقابلة مصطفى في السجن ، والوصول إلى ملف القضية من قبل محامي مصطفى والجلسة الجديدة أمام المحكمة الإسرائيلية في أوائل سبتمبر .

الإنتظار ، لا يعني ذلك عدم الإهتمام, نحن نعلم أن مصطفى وفرقة راجعين للفنون معروفة في جميع أنحاء أوروبا.
لذلك سنواصل الحملة الإعلامية والتحرك الجدي لإطلاق سراحه حتى يعود ويكون بيننا.

ندعوك للتوقيع على العريضة ومتابعة صفحتنا على الفيسبوك: https://facebook.com/freemustapha/

Print Friendly, PDF & Email